الإثنين 17 يونيو 2024

رواية عليا الفصل السابع عشر

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل السابع عشر
استيقظت عليا من النوم وهي تشعر بصداع شديد والم بعينيها المنتفختان من كثرة البكاء لتقول بتعب وهي تدلك جبينها پألم
وبعدين بقى في الصداع ده لازم أقوم أستعد علشان مقابلة الشغل مش هفضل كده اعيط طول اليوم 
ليقع نظرها على مجله موضوعه بقلة اهتمام على السرير بجانبها فتترقرق الدموع بعينيها من جديد وهي تتناول المجله ليقع بصرها على صوره لسليم وجومانه تتعلق بزراعه بفخر وسعاده في حفل مالي اقيم من 
لتقرر فجأه النهوض والاستعداد لمقابلة عملها
لتقول لنفسها بتشجيع
يلا يا عليا قومي استعدي لمقابلة الشغل مش هتبقي فاشله في كل حاجه 
لتنهض وتتوجه للحمام للاستعداد لعملها الجديد
نزلت عليا من غرفتها وهي ترتدي جيب سوداء ضيقه تصل لركبتيها وبلوزه بيضاء انيقه وحذاء اسود ذو كعب مرتفع وترفع شعرها من الخلف على هيئة ذيل حصان منساب خلفها باناقه وهي تتوجه لغرفة الطعام
لتجد تالين ووالدتها قسمت هانم يتناولون طعام الافطار

لتقول عليا بهدوء
صباح الخير 
قسمت هانم بابتسامه حنونه 
صباح الخير ياحبيبتي اقعدي افطري
تالين وهي تغمز بعينها لعليا بشقاوه
ايه لابسه ومتشيكه كده و رايحه على فين
عليا بأمل
ان شاء الله رايحه أقدم على شغل ادعولي اني اتقبل
قسمت هانم وهي تشير لعليا لتناول الطعام
بس يابنتي ليه تشتغلي في مكان تاني واحنا شركتنا فروعها ماليه البلد
عليا وهي ترسم ابتسامه مرتعشه على شفتيها
ملوش لزوم يا ماما حضرتك عارفه الظروف
ثم تتنحنح بحرج وهي تقول لتالين
ممكن توصليني اصل هتأخر و مش هلحق اطلب تاكسي
لتفاجأ بصوت سليم وهو يتسائل 
عاوزاها توصلك فين و هتتأخري على ايه
لتبتسم تالين وهي تجيب بخبث
اصل عليا عندها مقابلة شغل وخاېفه تتأخر عليها
لتعقد عليا يديها فوق صدرها برفض 
بس انا مش عاوزه اشتغل عندك واحنا اتفاقنا ماتتدخلش في قرارتي
ثم تعمدت ان تتجاهله وهي توجه حديثها لتالين
هتقدري توصليني والا اخد تاكسي
لتقف تالين وهي تقول بحماس
طبعا هوصلك استنيني دقايق وهجيب مفتاح العربيه
ليصيح سليم پغضب باسلوب اخاڤ تالين وجعلها تجلس مره اخرى بصمت
تالين اقعدي ومسمعش صوتك
ثم يلتفت و يقوم بسحب عليا

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات