الإثنين 17 يونيو 2024

رواية عليا الفصل الثامن عشر

انت في الصفحة 1 من 5 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الثامن عشر
تقف عليا امام خزانة ملابسها بتردد لتختار فستان سهره رقيق رمادي اللون وتقرر ارتدائه في الحفل المقام بمناسبة توقيع عقد مهم للشركه الصغيره التي تعمل بها مع شركة سليم
لتتنهد وهي تشعر من داخلها برفضها الذهاب للحفل
فهي ترفض التواجد بمكان واحد يضم سليم وجومانه معا ولكنها لاتستطيع الرفض فصاحب العمل أكد على جميع العاملين بالشركه الحضور للحفل كما انه يعلم بقرابتها لسليم وعدم حضورها سيثير الاقاويل
كما ان هناك سليم نفسه الذي يعاملها برسميه ويتجنب الكلام معها الا في اضيق الحدود وتوقف عن التدخل في اي شئ يخصها 
لتفتقد الشعور باهتمامه بادق تفاصيلها حتى شعورها بتحكمه افتقدته.. افتقدت شعورها بوجود غلاف قوي من الحمايه يحيطها به ..افتقدت حنانه وقوته وشعورها بالانتماء اليه لترتعش وهي تشعر بمرارة الفقد
لتسمع صوت دقات هادئه على باب غرفتها
لتقول بصوت مرتعش
ادخل 
لتدخل تالين وبيدها فستان داخل غلافه وكيس اخر مملوء باشياء اخرى وهي تقول بمرح

انا الجنيه السحريه وجايبه لسندريلا الفستان الي هتروح بيه الحفله
عليا وهي تتظاهر بالمرح وتشير للفستان الذي اخرجته من خزانتها
بس سندريلا خلاص هتلبس ده شيك ومريح في نفس الوقت
لتقول تالين باعتراض 
لاء سيبك من الفستان ده خالص وشوفي ده
لتقوم باخراج فستان طويل احمر اللون رائع يتسم بالجمال والحشمه فرغم قصته الرائعه الا انه يتسم بعدم الابتزال اوالعري 
لتقول عليا باعتراض 
لازمته ايه الفستان ده انا عندي فستان تاني اهوه 
لتقول تالين بمرح
وفيها ايه لما يكون عندك فستان تاني المهم انه يجنن واخر موديل واجمل من الفستان الي عندك 
والا خاېفه من سليم مټخافيش يا لولا
الفستان محترم ومقفول يعني مش هيعترض عليه 
لتقول عليا بحزن
لاء خلاص سليم مبقاش يهمه البس متغطي والا البس عريان اي حاجه تخصني مبقتش تهمه
لتربت تالين على كتفها بتعاطف 
مش انتي الي كنتي عاوزه كده وانا حزرتك قبل كده ان سليم صعب جدا من اي حاجه ټجرح كرامته
وانتي متوصتيش مسبتيش حاجه الا لما قولتيها
لتقول عليا پبكاء
يعني انا دلوقت الي غلطانه.. اي واحده حصل معاها الي حصل معايا هتعمل وتقول اكتر من كده 
بس هو طبعا ماصدق اني قلت كده علشان يخلص مني
بيعاملني بمنتهى البرود وتقريبا بيتجاهلني دا غير كل يوم سهر وخروج مع الست جومانه 
لتضيف بحزن
انا مش عاوزه اروح الحفله دي انا مش هستحمل اشوفهم مع بعض انا مش رايحه وبكره ابقى اعتزر باي حجه وخلاص
لتقول تالين باعتراض وهي تسحبها لتقف وهي تقول باصرار
انتي هتروحي الحفله وهتلبسي وتتشيكي وتضحكي وتنبسطي ومش عاوزه اعتراض ويلا علشان انا الي هجهزك للحفله 
لتغمز بعينيها بمرح
ونخليكي ذي القمر علشان نضرب عصفورين بحجر واحد نجنن سليم وجومانه من الغيره هو من غيرته عليكي وهي من غيرتها منك
لتحاول عليا الاعتراض الا ان تالين لم تسمح لها لتبتدي في تجهيز عليا للحفل
بعدحوالي النصف ساعه 
عليا اصبحت جاهزه للزهاب للحفل برتدائها فستان السهره الذي زادها اشراقا وجمالا
لتقوم بفرد شعرها خلفها بأناقه ليتألق كشلال من الذهب اللامع
لتتنهد بحزن وهي تتزكر تحزير سليم لها بعدم ترك شعرها مفرود نهائيا
لتقول بصوت ضعيف وهي تتأمل صورتها بالمرأه 
لو فردت شعري او لاء مش هيفرق معاه خلاص دلوقتي بقيت مش مهمه ومش فارقه معاه في حاجه
لتشعر باليأس وهي تأخذ حقيبة السهره الخاصه بها وتتوجه للاسفل بعد توديعها لتالين
لتنزل للاسفل وتتوجه لسائق السياره الذي سيذهب بها للحفل 
لتقول بهدوء
مساء الخير ياعم عبده معلش اتأخرت عليك ممكن ثطلع بينا قوام علشان منتأخرش
ليقول عم عبده بحرج

انت في الصفحة 1 من 5 صفحات