الإثنين 17 يونيو 2024

رواية عليا الفصل الخامس و العشرون

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الخامس والعشرون 
انتهت عليا من تناول طعام الافطار بصحبة والدتها
وسليم الذي حرص على إطعامها بنفسه
عليا وهي تضع يدها فوق معدتها باحتجاج
خلاص كفايه معدتش قادره اكل حاجه تاني
الحاجه رابحه باعتراض وهي تحاول اطعامها مره اخرى
انتي مكلتيش حاجه الاكل ذي ماهوه.. طيب كلي دي بس عشان خاطري
مش عاوزه يا ماما شبعت خالص يا حبيبتي
سليم بجديه زائفه
بطلي دلع وكلي ولما تخلصي اكل تشربي العصير بتاعك من غير اعتراض
عليا بطفوليه
شبعت
سليم وهو يتحداها ان تعترض
عليا كلي
لتجعد عليا انفها بطريقه طفوليه وهي تقول بتأفف
حاضر
سليم وهو يضحك ويقرب كوب العصير من فمها
شاطره يا لولو ايوه كده عاوزك تسمعي الكلام من غير معارضه
الحاجه رابحه بسعاده وهي تراقب اهتمام سليم بعليا وتحسن صحة ابنتها الملحوظ
عندها حق برضه يا سليم هو ده اكل يتاكل والا يساعد على الشفا.. ايه رأيك يا حبيبتي اروح اطبخلك الاكل الي بتحبيه يمكن يفتح نفسك للاكل بدل الاكل الي مالوش طعم ده

عليا وهي تربت على يد والدتها بحنان 
لا ياماما بلاش انتي شكلك لسه تعبانه وكده ممكن تتعبي اكتر
سليم وهو يعطي عليا كوب العصير
احنا ممكن نطلب الاكل الي عليا بتحبه من الطباخين الي في البيت هما ممكن يعملوه او حتى نطلبه من مطعم المهم ترتاحي وبلاش ترهقي نفسك
الحاجه رابحه وعينيها تمتلئ بالدموع وهي تميل على عليا تقبل رأسها بحنان
يا بني دا وجودها قدام عيني معجزه ربنا طبطب بيها على قلبي.. عشان خاطري سيبوني اعمل الي ريحيني
سليم بلطف
انا بس كنت خاېف عليكي من التعب والارهاق بس
خلاص طالما ده يريحك انا هخلي السواق يوديكي الفيلا ويرجعك هنا تاني لما تخلصي
الحاجه رابحه وهي تربت على كتف سليم بحنان
ربنا يبارك لنا فيك يابني ..انا هقوم اروح دلوقتي علشان الحق ارجع بسرعه
سليم وهو يتناول هاتفه 
طيب لحظه هكلم السواق والبودي الجارد عشان يودوكي
لينهي المكالمه سريعا وهو يقول 
العربيه مستنياكي تحت والبودي جارد هيطلع ياخدك حالا
الحاجه رابحه بدهشه
بودي جارد ليه يا بني الموضوع مش مستاهل
سليم بجديه
معلش كده احسن بعد كده مفيش اي حد فيكم هيتحرك من غير حمايه عشان ابقى مطمن عليكم
الحاجه رابحه بتفهم
خلاص الي تشوفه يابني
لتحتضن عليا بحنان وهي تشاهد خوف عليا عليها في عينيها
ساعتين تلاته بالكتير وهبقى عندك
لتهز عليا رأسها بموافقه وعينيها تمتلاء بالدموع هي تشاهد والدتها تخرج برفقة الحارس الخاص بسليم
سليم وهو يحتضنها بحنان ويقبل عينيها برقه
ايه احنا هنعيط تاني احنا مش اتفقنا مفيش دموع بعد كدهعليا وهي تحاول السيطره على دموعها
انا اسفه انا عارفه انك اكيد زهئت مني ومن النكد والمشاكل الي بتحصلك بسببيليمسح سليم دموعها بحنان وهو يقول بعتاب
انا مش هرد على الكلام العبيط الي بتقوليه عشان عارف ان اعصابك لسه تعبانه من الي حصل بس عاوزك تفهمي حاجه واحده
انا عمري ما زهئت ولا هزهأ منك سواء كنتي فرحانه او زعلانه بټعيطي او بتضحكي انتي في كل حلاتك مراتي وحبيبتي و عشقي الي لايمكن ازهأ منه ابداليضمها بعشق اليه وهو يقبل ازنها بحنان
يلا علشان تنامي وترتاحي شويه كفايه عليكي شد اعصاب لحد كدهليحملها بين يديه بحنان ويضعها بحرص على الفراش ويقوم باحكام الغطاء جيدا حولهاعليا برجاء وهي تمد يدها اليه طلبا لاحتضانها ويظهر في عينيها خۏفها من رفضه لها
سليم انا اسفه متزعلش مني انا مكنش قصدي ازعلكليشعر سليم وكأن قلبه سينخلع حبا وعشقا

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات